أخبار

الجزائر - الإتحاد العربي للحديد والصلب يعتزم وضع خطة لمواجهة الإغراق بالمنتجات الأجنبية
آخر تحديث:  2015-06-15

دعت الدورة العادية ال 111 للجمعية العامة للإتحاد العربي للحديد والصلب اليوم (الخميس) إلى محاربة الإغراق بالمنتجات الأجنبية حفاظا على الاستثمارات العربية الضخمة من خلال وضع خطة مستقبلية لذلك.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية اليوم عن مخرجات الدورة التي انعقدت على مدى يومين بالعاصمة الجزائر اعتزام الأعضاء في الإتحاد إعداد خطة مستقبلية لمواجهة الإغراق من خلال تبادل الخبرات والتعرف على الوسائل التي تمكن من تعزيز حصص الشركات العربية في السوق.
وأكد المشاركون على ضرورة دعم الصناعات المغذية للحديد والصلب والصناعات الهندسية التي بدأت تنمو في بعض الدول العربية والتعاون بين شركات صناعة الصلب والصناعات التحويلية و ورشات تصنيع قطع
الغيار. ويسعى أعضاء الاتحاد الذي يتألف من 90 شركة للبحث عن الآليات الكفيلة بتجسيد تعاون بين هذه القطاعات
لدعم الصناعات الهندسية في الدول العربية. ويرى المشاركون أنه يتوجب تطوير القدرات البشرية من خلال التدريب المستمر في مراكز التدريب وإنشاء لجنة خبراء لتحديد هذه المراكز وخطة عملها بالاستعانة بالبحوث التي تتيحها مراكز البحث العربية. ودعا الأمين العام للاتحاد العربي للحديد والصلب ٬ محمد العيد الأشقر ٬ إلى ضرورة تعزيز التكامل العربي في مجال صناعة الحديد والصلب للتمكن من التوسع إلى أسواق دولية خاصة منها الاتحاد الأوروبي.
وقال إنه "لا توجد بعد اتفاقيات شراكة بين الدول العربية والجزائر أو الدول العربية نفسها في مجال الحديد والصلب ماعدا مشروع الجزائر وقطر لإقامة مصنع للحديد والصلب بولاية جيجل" والتي تهدف لإنتاج 5 . مليون طن سنويا من الحديد والصلب مطلع 2019 وأعرب الأشقر عن أسفه لغياب التنسيق الكامل بين الشركات في العالم العربي رغم امتلاك التقنيات من قبل بعض الدول العربية.
وقال "إننا نحاول على مستوى الاتحاد التقريب بين هذه الشركات". وتواجه صناعة الحديد والصلب العربية مخاطر تدفق منتجات الصلب من دول الصين أوكرانيا وروسيا إلى الأسواق العربية بأسعار أقل كونها منتجات مدعمة حكوميا. وحسب الأشقر فإن هذه الوضعية تهدد شركات الصلب المنتجة في الدول العربية التي ستتضرر في حال عدم اتخاذ الحكومات إجراءات ملموسة. ووفق تقرير للأمانة العامة للاتحاد فإن إنتاج الحديد المسطح في 5 دول عربية فقط (الجزائر السعودية مصر ليبيا المغرب) تغطي 20 في المائة فحسب من المسطحات و 70 في المائة من حديد التسليح و 10 في المائة من إنتاج المقاطع بأنواعها.
وينتظر أن تحتل الجزائر المرتبة الرابعة عربيا من حيث إنتاج الحديد والصلب بعد دخول مصنع بلارة حيز الخدمة حيث سيبلغ 5 ملايين طن سنويا بعد مصر ( 11 مليون طن) والسعودية ( 10 ملايين طن) والإمارات 9 ملايين طن).
وتحتل الجزائر المرتبة الثانية بعد مصر ( 7.3 مليون طن في 2014 و 9 ملايين طن في 2017 ) من حيث استهلاك حديد التسليح بما يعادل 4 ملايين طن في 2014 ويتوقع أن يبلغ مستوى الاستهلاك 5 ملايين طن  في 2017 وأكد وزير الصناعة والمناجم الجزائري عبد السلام بوشوارب أن بلاده مع تشجيع التعاون بين الدول العربية لا سيما في الاستثمار المشترك والتحالفات مع الشركات العالمية لتطوير صناعة الحديد والصلب.
ودعا الحكومات العربية عموما والمعنيين بالصناعة خصوصا إلى حماية إنتاجها المحلي من الإغراق الذي تمارسه الدول الأجنبية لتحقيق تنمية قطاعها الصناعي.
وأوضح أن أغلب المنتجات الأجنبية المستوردة من الحديد والصلب تعتبر رخيصة كونها مدعمة حكوميا وذات جودة أقل مقارنة بالمنتج المحلي في الدول العربية. ودعا إلى ضرورة إعداد دراسات جدوى لإقامة مشاريع استثمارية جديدة للحديد والصلب في العالم العربي. وأشار الوزير إلى أن الدول الأعضاء في الاتحاد العربي للحديد والصلب تمكنت من بلوغ طاقة إنتاجية تقدر ب 50 مليون طن سنويا في 2014 بعدما اقتصر معدل الإنتاج في 1971 (سنة نشأة الاتحاد) على 3 ملايين طن وعضوية 10 شركات فقط. ويبلغ معدل إنتاج الصلب على المستوى الدولي وفقا لأرقام اتحاد الصلب العالمي حوالي 1.66 مليار طن في
. 2014 بارتفاع 1.2 في المائة عن 2013 ويتوقع أن يبلغ حجم إنتاج الصلب بدول الخليج حوالي 25 مليون طن في 2017 مقابل 18.8 مليون طن في .( 2014 و 21.6 مليون طن خلال 2017 لدول شمال إفريقيا ( 12.9 مليون طن في 2014 وفاق إنتاج دول الخليج من حديد التسليح 17 مليون طن في 2014 في انتظار بلوغ قرابة 24 مليون طن في .( 2017 مقابل 10.5 مليون طن بشمال إفريقيا (قرابة 17 مليون طن في 2017 ( 26 مليون طن في 2017 ) ويبلغ حجم الطلب على حديد التسليح في دول الخليج 20 مليون طن في 2014 2.5 مليون طن في 2017 ) مقابل ارتفاع الطلب في دول شمال إفريقيا ) وعجز ب 2.8 مليون طن في 2015  14 مليون طن في 2014 ) وتسجيل عجز ب 3.8 مليون طن في 2014 ) إلى 18 مليون طن في 2017 ، لينخفض إلى 1.5 مليون طن في 2017

المصدر: وكالة الأنباء الجزائرية + وكالات