أخبار

السعودية - يونيكويل تطلق موقعها الالكتروني بحلته الجديدة
آخر تحديث:  2015-11-19

تجربة فريدة في تقريب المسافة بين عالم صناعة الحديد الوطنية والجمهور
يونيكويل تطلق موقعها الالكتروني بحلته الجديدة وكم ثري من معلومات صناعة الحديد
تاريخياً، لا تزال هناك فجوة معلوماتية كبيرة جداً بين أهل الصناعة في مختلف قطاعاتها وبين مستخدمي منتجاتهم النهائية، ففي حين يركز أهل الصناعة على الجوانب التسويقية في الحديث عن منتجاتهم لاستقطاب المشترين، إلا أنهم في الغالب يتجنبون الإفصاح عن حقيقة الجوانب الفنية والمكونات الحقيقية لمنتجاتهم، وهو ما يؤدي دائماً إلى عدم الإلمام الكافي لدى المستخدمين حول بعض التفاصيل الفنية أو حقيقة مكونات المنتجات، كما قد يؤدي إلى سوء الفهم ما بين طرفي المعادلة الصانع والمستهلك النهائي عوضاً عن باقي أطراف المنظومة من الموزعين إلى الاستشاريين والمقاولين وغيرهم.
وتثبت التجارب العملية في الأسواق أنه كلما قلّت المعلومة واضمحلت الشفافية بين الصانع والمستهلك كلما أدى ذلك إلى ضعف الوعي الشرائي وبالتالي الاستهلاكي، كما يرجح أن يؤدي ذلك أيضاً إلى احتمال انتشار منتجات رديئة في الأسواق. وإن غياب المعلومة الصريحة والدقيقة ما بين الصانع وبين التاجر والمقاول والفني وانتهاء بالمستهلك الذي يعتبر الحلقة الأضعف في منظومة انسياب المعلومات يؤدي إلى انفراط مبدأ الثقة بين الأطراف جميعاً، كما يؤدي إلى خلق ثغرات قد يتغلغل البعض من خلالها لممارسة نشاطات صناعية أو تجارية قد تحمل في مضمونها عدم الوفاء بالأمانة الصناعية أو التجارية، وفي هذ الحالة يكون الخاسر الأكبر هو المستهلك النهائي.
وض
من التطبيقات اللافتة والفريدة التي كسرت قاعدة الجفاء المعلوماتي بين الصانع والجمهور بمختلف فئاته، قامت إحدى الشركات الصناعية السعودية العاملة في قطاع المنتجات الحديدية بخطوة رائدة يحسب أنها عكست نقلة نوعية غير مسبوقة نحو الشفافية والإفصاح المعلوماتي، فقد طوّرت شركة "يونيكويل" موقعها الإلكتروني بشكل لافت بحيث اشتمل على تفاصيل دقيقة حول بيئة الإنسان والمكان وضوابط السلامة المهنية والصحية، كما ويعرض الموقع كامل تفاصيل العمليات التصنيعية والخدمية بشفافية متناهية. وما يجعل من هذا الموقع الإلكتروني استثنائياً وغير مسبوق على مستوى الوطن العربي أنه اشتمل على مكتبة معلومات تثقيفية وتوعوية تتضمن مقالات ودراسات وأبحاث تصنّف ضمن موسوعة معرفية ثرية تتحدث عن أدق خصائص المنتجات، نصائح استخداماتها، والأهم دراسات وأبحاث توضح آخر تطورات صناعة الحديد وعرض لبعض التجاوزات التي تمارسها بعض الصناعات وآثارها السلبية سواء على كفاءة المنتجات نفسها أو أضرارها الصحية والبيئية.
ففي جانب الاستخدامات الجائرة لمادة الرصاص بمعدلات تتجاوز الحدود الآمنة المسموحة في الدهانات المستخدمة في طلاء الحديد الملون وفي الزنك المستخدم في طلاء الحديد المجلفن، فقد أفرد الموقع الإلكتروني في مكتبته دراسات وأبحاث ضمن مساحة معلوماتية واسعة تتحدث عن الحدود الآمنة لاستخدامات الرصاص وآثار تجاوزها على الصحة والبيئة، والجهود الدولية لمكافحة استخدام هذه المادة السامة.
وفي مجال غياب المعلومة الصريحة حول مكونات صاج الحديد المجلفن وأيضا الملون وعدم إمكانية تمييز هذه المكونات بالعين المجردة، أفرد الموقع الإلكتروني للشركة تفصيلاً توعويا وتثقيفيا لكافة الفحوصات المخبرية اللازمة وكيفة إجرائها، وقدّم عناوين لمختبرات محلية وإقليمية ودولية قادرة على عمل هذه الفحوصات لمن يرغب في التحقق من مكونات ما يشتري.
تجدر الإشادة بهذه التجربة الفريدة لشركة صناعية سعودية سجلت سبقاً على مستوى العالم العربي في الشفافية الصناعية والمسؤولية الاجتماعية، وهو ما يتماشى مع الجهود الوطنية العامة التي تهدف إلى زيادة الوعي الاستهلاكي واحترام حقوق المستهلك، إضافة إلى حماية الصحة والبيئة العامة.