أخبار

مصر - في أختتام قمة الصلب ادعاءات تركية بالوقوف بجانب المنطقة العربية في أزمة واردات الحديد الصيني
آخر تحديث:  2015-12-03

أختتم مؤتمر قمة الصلب العربي 2015 بمدينة شرم الشيخ في جمهورية مصر العربية أعماله بعد أن كشفت القمة عن تأثر صناعة الحديد والصلب العربي في أنحاء الوطن من الخليج العربي شرقاً حتى دول شمال أفريقيا غرباً، بإغراق الحديد الصيني والتركي المدعوم من حكومات تلك الدول
 كما كشفت القمة خلال جلساتها المنعقدة على مدار يومين أن دولة مثل تركيا استطاعت الاستفادة من انخفاض أسعار خام الحديد الصيني (البيليت) والقيام بدرفلته في مصانعها وإعادة تصديره للمنطقة العربية على أنه حديد تركي وبأسعار مخفضة رغم أن القيمة المضافة لا تتعدى 15% وهو ما يخالف قواعد بلد المنشأ
ولم يذكر لنا رئيس اتحاد مصدري الحديد التركي ناميك أكنجي المشارك في القمة خلال كلمته أثناء الجلسات بعد أن أدعى أن إنتاج تركيا من الحديد انخفض بنسبه 8%  في التسعة أشهر الأولي من العام الحالي، محاولاً إيهام الحاضرين أن تركيا تعاني من نفس الأزمة، كما أنها تقف بجانب الدول العربية وتمد لهم يد العون  للمساندة في مواجهة أزمة الإغراق الصيني، حيث أنه لم يذكر أن حقيقة نقص الإنتاج التركي كان في خام البيليت وليس إنتاج الحديد، وذلك بسبب أكثار تركيا من واردات البيليت الصيني الرخيص الثمن الذي تعيد تصنيعه وتصدره للمنطقة العربية، في الوقت الذي تحمي فيه أسواق تركيا من واردات حديد الصين وتفرض عليه رسوم جمركية تتراوح بين 30 و40%، وتحمي منتجها المحلي عالي الجودة ومواطنيها بالحديد التركي تام الصن
 وأضاف ناميك أن معظم الدول الأوروبية والأمريكية تعاني من نفس أزمة إغراق واردات الحديد الصيني مما أدى إلى فرض تلك الدول لرسوم إغراق للحديد الصيني لحماية صناعاتها المهددة بالإنهيار
 وأشار أن هناك جهود دولية  في هذا الصدد لإلزام الصين باحترام مبدأ التجارة العادلة وإيقاف سياسات دعم الإنتاج من خلال تعويض خسائر منتجيها التي تقدر بنحو 4.4 مليار دولار في قطاع الحديد فقط
 المصدر : شبكة الحديد والصلب