أخبار

الجزائر - سيفيتال الجزائر تسعى لشراء فرع (نوفوليبيتسك) للحديد والصلب الروسية بفرنسا
آخر تحديث:  2016-04-04

أعلنت وسائل اعلام فرنسية، أن مجمّع سيفيتال الجزائري، من بين المرشّحين الأكثر حظا لشراء مصنع للصلب، تابع لشركة "نوفوليبيتسك للحديد والصلب الروسية "   الواقع في بلدية "بوتور" شمال فرنسا.  وكان من المقرر أن يغلق هذا المصنع أبوابه في 20 أفريل الجاري، إثر القيود الإقتصادية الذي لم يتمكن التغلب عليها، مما أدى به لترك 209 موظف في وضع حرج، وذلك مند إعلان عن غلق المصنع في جانفي الفارط، ويعتبرهذا المصنع المتخصص في انتاج الحديد والصلب المغلفن لقطاع السيارات، مما أدى بها للبحث عن مشتري. وبناء على دعوة من النقابات، وتضاعف الإحتجاجات في الأيام الاخيرة، أدى بمسيري المصنع للبحث عن مشترين، داخل وخارج البلاد.  وبالمقابل، أثار الإعلان موجة منافسة بين كبار رجال الأعمال ومن بينهم مدير مجمع سيفيتال "يسعد ربراب". وحسبما كشفت عنه صحيفة محلية فرنسية، فإن المشتري الأكثر حظا لشراء المصنع هو مجمع سيفيتال ، وقد يستفيد المجمع من شراء لهذا المصنع لكي يستخدمه كمورد للمواد الأولية لمصنع الأجهزة الإلكترونية "فاغور براندت" الذي حاز كذلك على عقد ملكيته مؤخرًا. وللإشارة فإن نوفوليبيتسك للحديد والصلب هي مجموعة شركات روسية كبرى تعمل في صناعة المعادن، ويملك كل أسهمها الملياردير فلاديمير ليسين لكنها تخلت عن فرعها الخاص في فرنسا مؤخرًا نظرًا القيود الإقتصادية السابقة الذكر.