أخبار

الجزائر - الجزائر : مجمع ايميتال يسترجع كليا رأسمال ثلاث شركات مملوكة جزئيا من طرف ارسيلور ميتال
آخر تحديث:  2016-08-08

 وقع المجمع العمومي الجزائري (ايميتال) مع المجمع الدولي للحديد و الصلب (ارسيلور ميتال) اليوم الأحد بالجزائر على الاتفاق النهائي الذي يتضمن تحويلا كليا للطرف الجزائري (اي لمجمع ايميتال) للحصص الاجتماعية لكل من شركات ارسيلور ميتال الجزائر و ارسيلور ميتال للقنوات والأنابيب الجزائر و كذا ارسيلور ميتال تبسة.
و تم التوقيع على الاتفاق من طرف الرئيس المدير العام لمجمع الصناعات الحديدية و الفولاذية (ايميتال) أحمد يزيد تواتي و ممثل أرسيلور ميتال رامش خوتاري.
و بهذا الاتفاق فان مجمع ايمتال صار يمتلك من الان و صاعدا كامل رأسمال هذه الشركات الثلاث والتي كانت مملوكة من طرف ارسيلور ميتال ب 49 بالمائة بالنسبة لارسيلور ميتال الجزائر و ارسيلور ميتال تبسة وبنسبة 70 بالمائة بالنسبة لارسيلور ميتال للقنوات و الأنابيب الجزائر.
و بموجب الاتفاق تم تغيير أسماء هذه المؤسسات حيث صارت أرسيلور ميتال الجزائر  تسمى سيدار الحجار و أرسيلور ميتال للقنوات و النابيب الجزائر تسمى سيدار تي.أس.أس و أرسيلور ميتال تبسة تسمى مناجم حديد الشرق.
وصرح وزير الصناعة والمناجم عبد السلام بوشوارب عقب مراسم التوقيع قائلا "اليوم وفينا نهائيا بالالتزام الذي وقعناه في 5 أكتوبر 2015 و القاضي باسترجاع رأس المال الذي كانت تحوزه ارسيلور ميتال لصالح مجمع الحجار ولاستغلال مناجم الحديد بتبسة وكذا للقنوات والأنابيب".
وأضاف السيد بوشوارب أن "هذه الشركات تعتبر اليوم وطنية تماما" مؤكدا أن هذه العملية لم ينجم عنها اي مبادلات مالية.
و يسمح هذا الاتفاق لمؤسسة ايميتال "بالتحكم المطلق في الشركات الثلاث" مما سيسهل اتخاذ القرارات وتسخير الموارد لضمان نجاح تجديد المعدات الصناعية و تشغيلها في أحسن الضروف حسبما اشار اليه مدير ايميتال السيد تواتي.
"كما سيضمن هذا الاتفاق أيضا تحقيق الاستقرار الاجتماعي على مستوى الشركات الثلاث عبر الحفاظ على مناصب الشغل" يضيف المسؤول.
أما السيد رامش فقد صرح قائلا "نحن راضون بخصص هذا الاتفاق مع المجمع العمومي ايميتال الذي تربطنا به علاقات تعاون مثالية" مضيفا ان الاتفاقية "ستفتح للشركات الثلاث أفاقا جديدة لتنمية لنشاطاتها"
 الاكتفاء الذاتي من الصلب ابتداء من 2020
 و علق السيد بوشوارب قائلا أن هذا الاتفاق "مهم جدا" في منظور الحكومة التي وضعت تطوير التعدين في قلب برنامجها الاقتصادي.
فبفضل "الاستقلالية التامة" التي سيتمتع بها مجمع الحجار سيكون بامكانه تنفيذ مخطط تطوير نشاطاته "بشكل أفضل و بما يسمح له بمضاعفة قدراته الانتاجية لترتفع من مليون طن سنويا الى  2ر2 مليون طن في 2019" يقول الوزير. وتعتزم الجزائر زيادة انتاجها تدريجيا من الفولاذ لبلوغ 12 الى 13 مليون طن سنويا بحلول 2020.


و يتوقع السيد بوشوارب تامين انتاج 4 مليون طن سنويا من طرف مجمع بلارة (جيجل) بالشراكة مع القطريين بالاضافة الى 5ر3 مليون طن/السنة من طرف مجمع توشيالي (وهران) بشراكة تركية و 2ر2 مليون طن/السنة من طرف الحجار وقرابة 5ر1 مليون طن/السنة من طرف مجمع حداد الخاص للأشغال العمومية بالاضافة إلى ثلاثة (3) مستثمرين خواص محليين آخرين.
وتقدر الفاتورة السنوية لواردات الجزائر من منتجات الحديد والصلب بنحو 7 إلى 8 مليار دولار في حين ينتظر أن يتضعاف استهلاك الفولاذ مع افاق 2025 مقارنة ب 2015.
ولفت السيد بوشوارب في تصريح للصحافة الى انه "يجب على عمال مركب الحجار أخذ جزء من المسؤولية لأن العديد من الفاعلين باتوا يتدخلون اليوم في السوق ولم يعد هذا المركب يحتكر المجال مثلما كان في الماضي".
وفي رد على سؤال لاحد الصحفيين حول امكانية تقليص عدد عمال هذا المركب أجاب الوزير انه " في الوقت الذي نقوم فيه بوضع الشروط الضرورية لمضاعفة انتاج المصنع ثلاث مرات لا اظن انه يمكننا القيام بتقليص عدد العمال".
وحول آجال إعادة بعث النشاط على مستوى مركب الحجار(عنابة) قيد التجديد تابع السيد بوشوارب بأنه "ينبغي ان يتم هذا في غضون 10 أسابيع على أبعد تقدير".
وحسب الوزير "فقد عانى المجمع من عدة خسائر وأضرار كانت خفية" تم اكتشافها خلال أشغال التجديد الأمر الذي عطل عودته للانتاج.
وحرص الوزير كذلك على التاكيد أن مخطط تطوير الحجار غير ممول من طرف ميزانية الدولة  لكن عبر قروض بنكية.
وكالة الانباء الجزائرية