أخبار

السودان :مصانع الحديد تهدد بوقف الإنتاج بسبب الرسوم المزدوجة
آخر تحديث:  2016-09-04

بدأت مصانع الحديد السودانية في بث تهديدات بإيقاف العمل احتجاجا على الرسوم المزدوجة التي عمدت حكومات الولايات إلى فرضها على تلك المصانع، الأمر الذي شكل عبئا عليها، لا سيما في ظل عدم استقرار العملة الوطنية وارتفاع أسعار العملات الصعبة في السوق السوداء، حيث تخطى الدولار الأسبوع الماضي حاجز الـ16 جنيها. وحجزت بعض المصانع منتجاتها من الحديد عن السوق خلال الأسبوعين الماضيين انتظارا لما ستسفر عنه تحركات شعبة مصنعي الحديد باتحاد أصحاب العمل مع الحكومة في إيقاف الرسوم المزدوجة وتوحيدها مركزيا. وتشكل عائدات صناعة الحديد نحو 50% من عائدات الدولة، إذ يعمل بالمجال ما يزيد عن سبعين مصنعا، تدفع شهريا رسوما يصل بعضها لنحو 12 مليار جنيه سوداني في العام.ونقلت تقارير إعلامية، معلومات عن احتجاز حكومة ولاية الخرطوم نحو 27 شاحنة محملة بالحديد في طريقها من ولاية الجزيرة، لرفض أصحابها دفع رسوم جديدة فرضت عليها أخيرا من الولاية بواقع 85 جنيها على طن الحديد الواحد.  ويأتي رفض أصحاب المصانع لتلك الرسوم لأنهم يدفعون مبالغ مماثلة لحكومة ولاية الجزيرة التي تقع مباني المصانع في أراضيها وتحول منتجاتها للسوق الكبير في الخرطوم.