أخبار

عمان - يبدأ معمل إعادة الدرفلة العماني تجارب فرن القوس الكهربائي ويضيف معملاً جديداً لقضبان التسليح
آخر تحديث:  2014-07-02

يخطط معمل إعادة الدرفلة العماني مسقط لصناعات الصلب للبدء بتجارب التشغيل  على الساخن في معملها الجديد لإنتاج العروق بفرن القوس الكهربائي في هذا الشهر بعد إنهاء توصيل الطاقة الكهربائية وينبغي أن يبدأ إنتاج العروق بتغذية معمل الدرفلة لديها بحلول     نهاية شهر تموز ... هذا ما صرح به أحد مدراء الشركة لبلاتس.
سوف تبلغ الطاقة الإنتاجية للعروق في المعمل الذي يقع في رسيل في ضواحي  مسقط /200/ ألف طناً مترياً سنوياً عندما تتم زيادته في حين أن قدرة معمل قضبان التسليح تبلغ /150/ ألف طناً مترياً سنوياً ، غير أن الشركة ليست لديها أي خطط لدخول سوق العروق التجارية ، وأن وحدة الصهر التي تعتمد على فرن القوس الكهربائي تحتوي على فرن حلة وآلة صب مستمر ثلاثية المجادل من الهند وسوف تكون الخردة مبدئياً المادة الأولية الوحيدة بالرغم من وجود خطط لإضافة حديد الاختزال المباشر إلى الخلطة  في مرحلة لاحقة .
وإن معملاً جديداً للدرفلة ، الموجود حالياً قيد الانشاء ، سوف يضاعف الطاقة الإنتاجية  من قضبان التسليح ويوصلها إلى /300/ ألف طناً مترياً سنوياً بعد شهر آذار عام 2015  مما يعني أن المنتجات نصف المصنعة سوف يتم تأمينها مجدداً من الخارج ، وتقوم شركة مسقط للصلب حالياً بشراء نصف احتياجاتها من شركات صناعة الصلب المحلية في حين أن الرصيد من هذه الاحتياجات يتم تأمينه من أوكرانيا وتركيا والبرازيل .
تبيع الشركة قضبان التسليح فقط في السوق المحلية ، حيث قال المدير : " الطلب موجود إلا أن الأسعار تظل منخفضة من خلال المستوردات والطاقة الإنتاجية الفائضة (الإقليمية) : وقد أشار تقرير حديث لديلوات إلى أن عمان كانت البلد الذي يراقب المنفقين الكبار الخارجيين ، الإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر لأنه قد " رصد ميزانية لإنفاق مستمر قوي على بنيته التحتية وقطاعات السياحة (و) أعلن /15.5/ مليار دولاراً من الإنفاق  على سكة الحديد في نهاية عام 2013 وكذلك لبناء مدينة جديدة في دقم ".
بفضل مجموعة من الاستثمارات ، فإن طاقة عمان الإنتاجية من قضبان التسليح معدة لبلوغ /4.8/ مليون طناً مترياً سنوياً بحلول نهاية عام 2017 ، بارتفاع من مجرد /700/ ألف طناً مترياً سنوياً في عام 2013 ، وتبلغ طاقة القضبان التجارية الإنتاجية /300/ ألف طناً مترياً سنوياً ، على أنه لايتم أي إنتاج للمقاطع ، وسوف تزداد الطاقة الإنتاجية للعروق بنفس الوقت لتصل إلى /6.9/ مليون طناً مترياً سنوياً الأمر الذي يسمح للبلاد من أن تزود معامل إعادة الدرفلة الإقليمية .