أخبار

العالم - اتحاد مصدري الصلب" التركي": يتوقع تطوراً إيجابيا بالعلاقات التجارية بين بلده ومصر
آخر تحديث:  2017-02-05

 

أشاد نامق إيكينجي، رئيس اتحاد مصدري الحديد والصلب التركي، اليوم، بتحسن علاقات بلاده التجارية مع مصر في الآونة الأخيرة، مشيراً أنها "ستؤثر إيجابيا على الوضع السياسي بين البلدين". قال إيكينجي، في تصريحات لوكالة "الأناضول" التركية، إنه زار مصر الأحد الماضي، ضمن وفد ضم مستثمرين واقتصاديين أتراك لأول مرة منذ 4 سنوات، للمشاركة في منتدى الأعمال المصري ـ التركي. وتوقع أن تشهد العلاقات التجارية بين البلدين تطورات إيجابية كبيرة على المدى المتوسط.
وأضاف: "منتدى الأعمال نجح في جمع رجال أعمال البلدين لأول مرة"، منذ أحداث 30 يونيو. وتابع: "استقبلنا الأشقاء المصريون بشكل جيد، ودارت بيننا لقاءات كانت مثمرة جدا، ناقشنا فيها خطط التعاون، والعوائق التي تواجهها العلاقات الاقتصادية بين البلدين". وأشار إكينجي أنه من الضروري عدم انعكاس التوترات السياسية على العلاقات الاقتصادية بصفة عامة، وقال "الحفاظ على علاقاتنا الاقتصادية في صورة قوية سيعود بالنفع على كلا الجانبين". وفي قطاع الحديد والصلب، أوضح إكينجي أن مصر مستهلك مهم للحديد، والسوق المصري من أبرز الأسواق التي تعرض فيها تركيا منتجاتها في هذا القطاع.  وأضاف قائلا: "غالبية الحديد المستخدم في قطاع الانشاءات والتشييد في مصر مستورد من تركيا". وتابع: "على إثر الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها، بدأت مصر بفرض قيود على الواردات، إلا أن روسيا والصين لا تشملهما تلك القيود". وزاد: "تمكنت 3 شركات في قطاعنا (الحديد والصلب) من الحصول على تصاريح من الجانب المصري (لعدم الخضوع للقيود)، ما ساعد بشكل ملحوظ في زيادة صادراتها خلال الفترة الماضية". وأوضح إكينجي، أن المستثمرين الأتراك أكدوا لنظرائهم خلال اجتماعات المنتدى، أن الاستثمارات التركية ستؤثر بالإيجاب على الاقتصاد المصري، لا سيما قطاع الصناعة. والأحد الماضي، وصل وفد من المستثمرين الأتراك برئاسة "رفعت هصارجيكلى أوغلو"، رئيس اتحاد الغرف والبورصات، إلى القاهرة، في زيارة تهدف لتنمية الاستثمارات وفتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي بين البلدين. وتشهد العلاقات بين القاهرة وأنقرة توتراً منذ إسقاط جماعة الإخوان من حكم مصر، بلغ قمته في 24 نوفمبر 2013، عندما اتخذت مصر قرارا باعتبار السفير التركي "شخصا غير مرغوب فيه"، وتخفيض مستوى العلاقات الدبلوماسية إلى مستوى القائم بالأعمال، وردت أنقرة بالمثل .


المصدر : الوطن