أخبار

مصر - مصانع الحديد توقف إنتاجها جزئيًا بسبب «المستورد»
آخر تحديث:  2017-02-26

سيطرت حالة من الغضب على مصانع إنتاج حديد التسليح، دفعت بعضها لتعطيل خطوط إنتاجها بشكل جزئي؛ لإيقاف نزيف الخسائر اليومي التى تتكبده جراء ارتفاع تكلفة الإنتاج المحلي، مقابل انخفاض قيمة الحديد المستورد. وسجلت أسعار حديد التسليح تراجعاً ملحوظاً خلال الأيام الأخيرة، بتسجيل منتجات مجموعة عز الدخيلة 8600 جنيه للطن تسليم المصنع، وبيشاي 8500 جنيه، وحديد الجارحي 8550 جنيه، وحديد المراكبي 8450 جنيه، والجيوشي للصلب 8400 جنيه، وحديد سرحان 8300 جنيه، وعنتر ستيل 8250 جنيه للطن، وفي غضون ذلك سجلت أسعار الحديد المستورد 8300 جنيه فى المتوسط للطن. وقال طارق الجيوشي، عضو غرفة الصناعات المعدنية، رئيس مجموعة الجيوشي للصلب، أن مصانع حديد التسليح فى ورطة حقيقية وبعض أصحاب المصانع وجدوا أنفسهم مجبرين على وقف خطوط الإنتاج والبعض الأخر إضطر لاغلاق مصانعه وتسريح ما به من عمالة، فى محاولة من جانبهم لإيقاف نزيف الخسائر اليومي التى تتكبده المصانع، مشيراً إلى أن تكلفة الإنتاج سجلت خلال الأونة الاخيرة إرتفاعات غير مسبوقة، فى ظل موجة إرتفاع الدولار فى الفترة التى أعقبت قرار الدولة بتعويم الجنيه المصري، موضحاً أن مدخلات إنتاج المصانع (البيلت) تم توريدها وفقاً للأسعار القديمة للدولار التى تجاوزت 19 جنيه. وسجلت الواردات المصرية من الحديد المستورد خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة دخول مايزيد عن 450 ألف طن حديد مستورد من أوكرانيا وتركيا وكذلك الصين، بحسب تأكيدات غرفة الصناعات المعدنية بإتحاد الصناعات.


أخبار مصر