أخبار

الإمارات - البيان الصحفي من مجلس إدارة الاتحاد العربي للحديد والصلب في ختام أعمال الدورة 110 / 29 أكتوبر 2014
آخر تحديث:  2014-11-10

اجتمع مجلس إدارة الاتحاد العربي للحديد والصلب في مدينة دبي يوم 29 أكتوبر الماضي وبحضور أعضائه الممثلين عن صناعة الحديد والصلب في كل من السعودية ودولة الامارات ومصر وقطر والأردن والجزائر والبحرين حيث ناقش المجتمعون عدة موضوعات وعلى رأسها الزيادة المفاجئة وغير المبررة في الواردات للمنطقة العربية سواء من حديد التسليح أومسطحات الحديد وبأسعار متدنية للغاية مما يسبب أضرارا بالغة للصناعة الوطنية في الدول المعنية. وقد حذر المجتمعون من التأثير المدمر للواردات الصينية تحديدا والتي تدخل المنطقة بأسعار تقل عن الأسعار العالمية وكذلك الأسعار المحلية وبفارق كبير بما يهدد الشركات العربية بالاستحواذ على أسواقها المحلية ويؤثر على حجم إنتاجها وربحيتها وبالتالي يسبب ضررا للاستثمارات الضخمة في تلك الصناعة سواء في المشروعات القائمة او المستقبلية.

وقد دفع الفائض الإنتاجي الهائل لدى الصين  بعدة دول منها أمريكا وكندا إلى فرض رسوم إغراق تصل إلى 110%، كما قامت تركيا برفع رسومها الجمركية على وارداتها من حديد التسليح بواقع 30-40% بعد أن كانت 15-20%، فيما قامت دول أوروبية بفرض رسوم حماية جمركية بواقع 13 – 45% على مسطحات الحديد الصينية.

ونظرا لأن الإنتاج الصيني من حديد التسليح وكذلك مسطحات الحديد أصبح يغزو أسواق العالم فقد حذرالاتحاد العربي للحديد والصلب  الحكومات العربية من أن انعدام الحماية الجمركية المؤثرة في معظم دول المنطقة سوف يؤدي إلى تفاقم تلك المشكلة. كما دعا الحكومات إلى مراجعة الرسوم الجمركية على الواردات ورفعها للمستوى الذي يؤدي إلى درء خطر الواردات الرخيصة بالإضافة إلى تفعيل الإجراءات التي من شأنها التأكد من مطابقة الحديد المستورد للمواصفات القياسية التي تضمن جودة المنتج  كما هو حال الإنتاج المحلي.

وأكد الإتحاد أن صناعة الصلب العربية والتي تستخدم أحدث التكنولوجيات المتاحة في وحداتها الإنتاجية تتمتع بالكفاءة التي تمكنها من المنافسة العالمية العادلة مع أي من الشركات المصدرة للمنطقة بشرط عدم تمتعها بأي دعم حكومي الذي تمنعه قوانين منظمة التجارة العالمية. هذا الدعم – سواء بشكل مباشر أو غير مباشر – يمنح القدرة لبعض المصدرين على خفض أسعارهم عن المستوى الطبيعي وهو ما يعطي الحكومات الحق في فرض رسوم تعويضية أو حمائية.

وختم الإتحاد بالإشارة إلى أن صناعة الصلب العربية تلعب دوراً أساسياً في دعم خطط التنمية الطموحة وبالتالي فإن حمايتها من شأنه أن يدعم اقتصاداتنا الوطنية والتي تصب في النهاية في مصلحة المستهلك.